تعليقي على مدونة الناشط وائل خليل بخصوص التوصل لاتفاق بشأن استفتاء 19 مارس

بخصوص التوصل لتوافق أتفق معك في كل ما قلت والطرح الذي قدمه المستشار البسطويسي هو طرح منظم واضح لما اقترحناه كغير مؤيدون لتعديل دستور غير شرعي فاسد من كثرة ما أجري عليه من تعديلات على مر عصور جمهوريته. أكتب تعليقي هذا وقد تم الإعلان عن تعديلات أدخلها المجلس الأعلى على نص المادة 189 توجب على كل من الرئيس والمجلسين أن يلتزما كتابة دستور جديد. لكن هل هذا التعديل في سياق الدستور ككل بالفعل ملزم؟؟؟ لماذا اختار المجلس الأعلى نفس السيناريو الذي طرحه الرئيس المخلوع وهو فقط تعديل المواد الإشكالية الخاصة بشروط الترشح والانتخاب وتنظيم العملية الانتخابية ومدة الحكم؟ لماذا لم يوصي أيضا بتعديل المواد المتعلقة بصلاحيات الرئيس أيضا إذا كان بالفعل سيتم اعتبار هذا الدستور المعطل بعد التعديل مؤقت؟؟

لقد فقدنا بالفعل شهرين في انتظار التعديلات ومهاترات أخرى وقد كان من الممكن خط دستور جديد لا فقط تعديل وفي كلتا الحالتين سواء تعديل أو خط دستور فهو تحت حكم عسكري فرض علينا فرضا وقد كنا ننادي بحلهم من هذه المسؤولية بالإعلان الدستوري وانتخاب لجنة دستورية مشهود لها بالنزاهة والوطنية. وإذا كان التخوف من وضع دستور تحت حكم عسكري لماذا لا يجيبنا أحد في السؤال الذي نطرحه، لماذا لا نفعل دستور 54 الذي شهد له بأنه مناسب جدا للمرحلة مع تعديل أي مادة تحتاج لتعديل إن وجد؟؟؟

إذا تم تأجيل الاستفتاء إذا يجب على المجلس الأعلى أن يظهر ماهو أكثر من النية الحسنة ويطالب لجنة التعديلات تعديل المواد المتعلقة بصلاحيات الرئيس ويأخذ في الاعتبار أيضا أن يتم الاستفتاء على كل تعديل على حده.

يبقى السؤال إذا لم يؤجل الاستفتاء ماذا يسقطه؟ في رأيي إذا لم نستطع التأجيل- وهذا ما أشك أن المجلس الأعلى سوف يسمح بحدوثه- إذاً لا للتعديلات حينها قد تكون الخيار الأفضل لأن هذا يعني أننا نعلن أن لا سلطة فوق سلطة الشعب ولا شرعية على شرعية الثورة، وبهذا نطالب المجلس بالامتثال لطلب الإعلان الدستوري الذي ننادي به متمثلاً في طرح المستشار البسطويسي

إذا وافق المجلس الأعلى دون تعنت ومماطلة لن يضيرني ولن أعارض أن يتم خط الدستور الجديد في وجوده لأنه وقتها سيكون جزء من الثورة والشرعية وليس فقط مشرف أو وصي!

الجيش جزء من الشعب مساعدته ومساندته وخضوعه لإرادة الشعب واجب لا خيار فيه إلا إذا كان معناه أنهم يودون ممارسة وصايتهم على المدنين!!

بالإضافة أن ثورتنا يجب أن تفرض روح الزمن، وزمننا هذا وكل زمن يؤكد أن قوانين البشر يمكن أن تتكسر وكم نحن بحاجة لإبداع حلول ومخرج لهذا المأزق بمساعدة ذوي الخبرة الدستورية والقانونية، أما أن يقال لنا أنه لا خيار إلا خيار اللجوء لدستور فاسد فهذا ما لايمكن تقبله!

التاريخ لنتعلم منه ولكن لا لأن نعود إليه أو نفرضه على مستقبل!

والثورة لا تقوم للحفاظ على آثار فكرية بل لخلق طفرة وتطور لتلك الأفكار

ثورة أو لا ثورة

هذا تعليق لصديقي وائل قاسم، وهو رافض للتعديلات ويطالب بدستور جديد، التعليق كتبه يوم الأحد ، ورابط الترجمة العربية بالأسفل:

“The Path to the Constitution.

Even the experts are split between Yes and No to the amendments, but we all agree that eventually we’ll need a new constitution – the question is How. Regardless of the pros and cons of each method, and before I share my worthless thoughts, I’d like to thank the Supreme Council for (unintentionally) causing us to take a crash course in constitutional law ‎.. and not unlike any one who looks at things from a systems thinking point of view, my main objective is efficiency. Call me crazy but I hate wasting time and money and effort so I’ll just run down each method and count the number of steps needed toward a stable democratic republic:

Method 1 – Constitution 1971 Amended:

Step (1) Make amendments to 1971 constitution.

Step (2) Run a referendum on the amendments (March 19th) if the result is No then return to step (1) & repeat or abort, if the result is Yes then proceed on to

Step (3) Run Parliamentary elections.

Step (4) Run Presidential elections.

Step (5) Ask the the parliament to elect a constitution committee.

Step (6) Run a referendum on the constitution committee(?)

Step (7) Draw a new constitution.

Step (8) Run a referendum on the new constitution; if No return to the previous step and repeat, if Yes proceed on to(??)

Step (9) Run Parliamentary elections.

Optional Step (10) Run new Presidential elections.

(?) I am not sure if we’ll need to run a referendum on the constitution committee.

(??) I am not sure if we’ll need to run a referendum on the new constitution here since it was drawn by a committee elected by the parliament.

Method 2 – Brand new Constitution:

Optional Step (1) Issue a constitutional declaration.

Step (2) List of 100-200 potentials for the constitutional committee.

Step (3) Run a referendum to select the top 50-100 members of constitutional committee.

Step (4) Draw a new constitution.*

Step (5) Run Presidential elections.

Step (6) Run Parliamentary elections.

Optional Step () Form a Presidential Council with a civilian majority.

* No need to run a referendum on the new constitution here since it was drawn by a committee elected directly by the people – but I’ll add a step here for good measure.

The Result:

Method 1 – At least 7 and up to 10 steps.

Method 2 – At least 5 and up to 8 steps.

The Verdict:

Regardless of the time each step would take, and the level of confidence in either methods; Method 2 – Brand new Constitution is the more efficient of the two with the least estimated effort and cost.

The Recommendation:

Cancel March 19th referendum and use the money for something better.”

الترجمة العربي في الرابط ده، المترجم مش هو صاحب النص الأصلي

http://www.facebook.com/note.php?note_id=196918806995260

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s